جلب الحبيب بالكويت » شيخ روحاني مغربي مضمون وقوي

جلب الحبيب بالكويت

جلب الحبيب بالكويت

جلب الحبيب بالكويت

 التعويذات الأكثر فاعلية ذات كلمات مخيفة وقاسية

تشهد معظم الأدلة القديمة على هيمنة الرجال على السحر؛ إذ كانوا هم الممارسين السحريين المحترفين،

وكانوا أيضًا الزبائن. ويرجع ذلك إلى الحاجة لمعرفة القراءة والكتابة من أجل أداء معظم عمليات السحر، وفي تلك الأزمنة القديمة،

لم تكن معظم النساء متعلمات، بالإضافة إلى أنهن لم يكن زبائن؛

لأن معظم النساء لم يكن أحرارًا في استقبال الزوار أو لديهن عمل. ومع ذلك،

تشير بعض المصادر النادرة إلى مشاركة بعض النساء أيضًا في السحر الجنسي.

في أثينا القديمة، على سبيل المثال، قدمت امرأة إلى المحكمة بتهمة محاولة تسميم زوجها.

سجلت تفاصيل المحاكمة في خطاب ألقي نيابة عن الادعاء (بتاريخ حوالي 419 قبل الميلاد)، وهو يشمل دفاع المرأة،

التي ذكرت أنها لم تكن تنوي تسميم زوجها، ولكنها كانت تحاول إعطاءه «شراب الحب» لتنشيط الزواج.

يكشف الخطاب أن سكان أثينا كانوا يمارسون ويؤمنون بـ«جرعة الحب»،

وقد يشيرون إلى أن هذا الشكل الأكثر دقة من السحر المرتبط بالعاطفة والحب والجنس، مقارنة بإلقاء التعاويذ وصنع الدمى المسحورة،

كان للحفاظ على النساء. لأنه في المقابل، لم تكن التعاويذ التي رافقت الدمى والتعويذات التي ذكرناها،

معتدلة في اللغة والصور المستخدمة. غالبًا ما كانت التعاويذ القديمة عنيفة ووحشية، وبدون أي شعور بالحذر أو الندم.

فعلى سبيل المثال، كانت التعويذة الموجودة مع «دمية اللوفر»، ذات لغة مخيفة وطاردة في سياق حديث؛

إذ يقول جزء من التعويذة الموجه إلى المرأة: «لا تسمح لها بالأكل، أو الشرب، أو الصمود، أو الخروج، أو العثور على النوم».

تدل هذه اللغة بالكاد على أي عاطفة تتعلق بالحب، أو حتى الانجذاب العاطفي.

قد يظن القارئ لهذه التعويذات أنها تتعلق بشخص مهووس أو حتى شخص يكره النساء.

في الواقع، بدلًا من البحث عن الحب، تقترح النية وراء التعويذة السعي إلى السيطرة، فكلما كانت الكلمات أكثر شراسة،

كانت التعويذة أكثر قوة وفعالية.

السحر في عصر النهضة يستهدف الزواج لا الأزواج

خلال فترة القرون الوسطى المتأخرة (القرن الرابع عشر إلى القرن السابع عشر)،

تطور الزواج ليتحول إلى مؤسسة مركزية للحياة العامة. انعكس هذا في السحر المرتبط بالحب.

كانت الرغبة الفورية لهذا السحر في فعل الجماع نفسه، لكن هذا لم يمنع من ممارسة السحر في محاولة إقامة اتحاد دائم مثل الزواج.

كان السحر مكلفًا، ويمكن أن يسبب ضررًا شديدًا للمستهدفين. لذلك لم يؤخذ على محمل الجد.

وبالتالي، لم تكن التعويذات تلقى على أي شخص في عصر النهضة،

ولكن على تلك الزيجات التي كانت لها أهمية خاصة. كان الرجال والنساء ذوو المكانة في كثير من الأحيان هدفًا لسحر الحب.

غالبًا ما تمنع قيود الطبقة الاقتصادية أو الاجتماعية الزواج، ويُنظر إلى سحر الحب على أنه وسيلة لكسر هذه الحواجز،

مما يؤدي إلى التقدم الاجتماعي.

ومع هيمنة المسيحية الكاثوليكية في أوروبا خلال عصر النهضة،

تسللت عناصر من الكنيسة المسيحية إلى الطقوس السحرية نفسها.

ففي كثير من الأحيان، أخفيت الدمى الطينية أو لفائف التعويذات المكتوبة في المذبح في الكنائس،

أو تضاء الشموع المقدسة في الطقوس السحرية. وأحيانًا كان يؤخذ المضيف من القداس الكاثوليكي ويستخدم في الطقوس؛

للحصول على النتيجة المرجوة. وهكذا، فإن سحر الحب في عصر النهضة كان مسيحيًّا وثنيًّا على حد سواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى